نجاح ليس وليد الأمس !

يروي سان سيمون (1760- 1825، مبادئ الصناعيين Le Catéchisme des Industriels) أن لوي الرابع عشر كان يحب مصَّ سكاكر بـ " اليانسون" التي كان يحفظها في علبة ملبَّس صغيرة. وأُولِعت أيضاً مدام دو سيفينيه ( 1626- 1696)، ومدام دو بومبادور (1721-1764) وكونتيسّ دو سيغور (1799- 1874) بسكاكر أنيس دو لابيّ دو فلافيني® وقدموها لأصدقائهن.
واليوم ،إنها 250 000 000 حبَّة من سكاكر أنيس يتناولها كل عام ذواقة نهمون من كل الأعمار !


موضع استحسان في العالم كله

لابد أن يتحلَّى محبُّو سكاكر أنيس دو فلافيني ببعض المثابرة ليعثروا على المتاجر التي يشتروا منها سكاكر أنيس®... لكن وبقليل من الإصرار، ستجدونها في كال مكان تقريباً: في متاجر الحلويات، في المخابز، في مصانع الشوكولا، وبقاليات التطييب، ولدى معبئي الخمور، ومموِّني الطعام، ومحلات بيع المنتجات المحلية، وجناح أطعمة الذواقة في المحلات الكبرى، وفي أماكن بيع التبغ والصحف، وبعض الصيدليات، و متاجر الحدائق، و محطات البنزين، وعبر الانترنيت و كتالوجات البيع بالمراسلة، وفي منصات الباعة الجوَّالين...

ويتم تصدير سكاكر أنيس® إلى أرجاء العالم كافة: الولايات المتحدة، كندا، البرازيل، اليابان، كوريا، الصين، ألمانيا، هولندا، بلجيكا، سويسرا، سويد، فنلندا، إيطاليا، وبعض الدول الأفريقية.

اثنتان فاثنتان، إنها حبة سكَّر

حينما تجد علبة سكاكر أنيس دو فلافيني، تناول حبتين إثر حبتين من سكاكر أنيس® وأَدِرها في فمك جيدا ودعها تذوب بهدوء إلى أن تعثر على حبة اليانسون... يُقال أن البعض يطحنها في فمه: انتبه إلى أسنانك !
!إنك الآن "محبٌّ" حقيقي لسكاكر أنيس دو فلافيني. شكراً لحبك إياها، فنجاحنا عبر العالم كله ممكن بفضلك أنت.



عند نبع روكلوس، مازال العشاق يتحابون مع سكاكر أنيس...


Vous êtes collectionneur ? Vous trouverez ici quelques-unes de nos anciennes boîtes.